Tuesday, February 21, 2017

التهافت العربي إلى البيت الأبيض

جلبير الأشقر


Link

أن يتهافت الحكّام العرب إلى البيت الأبيض، مقرّ الرئاسة الأمريكية في واشنطن، فأمرٌ اعتدنا عليه منذ مدة طويلة ولا عجب فيه. وقد زالت كرامة العرب برحيل جمال عبد الناصر، الذي يبدو لنا بعد مضي ما يناهز نصف قرن على وفاته وكأن الإرادة القومية العربية بلغت معه ذروتها في الستينيّات، بمعنى أن بلوغ الذروة يليه بالضرورة الانحدار، بل تلاه في حالتنا الاندحار الذي بدأ بهزيمة 1967. 
ومع ذلك، بقيت الأنظمة العربية تدّعي نصرة القضية الفلسطينية، «قضية العرب الأولى»، ولو كان الأمر من باب رفع العتب، ليس إلا، ولا يتعدّى البلاغات الرسمية. ومع انتقال المنطقة العربية بعد وفاة عبد الناصر من عصرٍ تمحور حول مصر إلى عصر تمحور حول المملكة السعودية، أي من عصر القومية العربية إلى عصر الأصولية الإسلامية، غدا موضوع الدين يرعى باهتمام رسمي أكبر من الاهتمام بالقضايا الوطنية.
وها أن الحكّام العرب يتخطّون خطّين أحمرين ضربةً واحدة: خطّ الدفاع عن الكرامة الوطنية وخط الدفاع عن الكرامة الدينية. فإن المشهد الذي رأيناه في هذا الصدد خلال الأسابيع الأخيرة لهو حقاً مثيرٌ للاشمئزاز. فقد وصل إلى البيت الأبيض وللمرة الأولى في التاريخ رجلٌ يكنّ عداءً غير مستور للإسلام والمسلمين، محاط بمعاونين بينهم من اشتهر بترويج الأكاذيب والأساطير التي تغذّي رُهاب الإسلام. لا بل تباهى هذا الرئيس بالوفاء بوعده العنصري بسدّ أبواب أمريكا في وجه المسلمين، بالرغم مما أثار ذاك الوعد من احتجاج في شتى أنحاء العالم وفي الولايات المتحدة نفسها. فبعد أسبوع فقط من تولّيه سلطات الرئاسة أصدر قراره التنفيذي المشؤوم بحظر دخول الولايات المتحدة على رعايا سبعة بلدان ذات أكثريات مسلمة، وهو قرار ملطّف عمّا كان ينوي إذ تم لفت نظره إلى أن حظر الدخول على أساس الدين صراحةً مناقضٌ للدستور الأمريكي (والحال أن حتّى قرار الحظر الملطّف قد اصطدم بجدار القضاء الأمريكي). 
أما تصريحات الغرام التي صدرت وتصدر عن الرئيس الأمريكي الأرعن إزاء الدولة الصهيونية ورئيس وزرائها فلم تنقطع. ومع أن مستشاري الرئيس الأمريكي قد شرحوا له أن نقل سفارة بلاده لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس من شأنه تفجير الغضب الشعبي ضد أمريكا في العالمين العربي والإسلامي، لا زال يؤكّد على أنه يدرس المشروع ولم يتخلّ عن نيّة تنفيذه.
 وقد طلب منه مستشاروه أيضاً أن يُبطل مفعول تصريحاته المبرِّرة للمستوطنات الصهيونية بعد أن شجّعت تلك التصريحات الحكومة الإسرائيلية على إعلان توسيع نطاق المستوطنات، فضلاً عن بناء أعداد كبيرة من الوحدات السكنية الجديدة في المستوطنات القائمة. فكل ما فعله الرئيس الأمريكي هو أنه طلب من صديقه الإسرائيلي أن يتريّث (hold back) لمدة قصيرة جدّاً (for a little bit) في شأن المستوطنات، رابطاً هذا الطلب الودود بإعلان استعداده للقبول بأن تحتفظ الدولة الصهيونية بالضفة الغربيّة، وهو ما قصده بانفتاحه على حلّ «الدولة الواحدة» عوضاً عن «الدولتين».
لو في زمن آخر لقامت في وجه مثل هذا الرئيس الأمريكي عاصفةٌ من التنديد بالإمبريالية الأمريكية مع دعوة الدول العربية إلى مقاطعة أمريكا واستعمال سلاح النفط في وجه حاكمها الجديد، ودعوة الجماهير العربية إلى النزول إلى الشوارع تعبيراً عن سخطها وتضامناً مع الجماهير التي تتظاهر ضد الرئيس الأمريكي داخل الولايات المتحدة بالذات. أما في زمننا الراهن فقد برّرت الإمارات المتحدة قرار الحظر المشؤوم، وأكّدت المملكة السعودية على قناعتها بأن علاقاتها بأمريكا سوف تتوطّد في عهد الرئيس الأمريكي، بينما نرى سائر الحكّام العرب، وبشّار الأسد في طليعتهم، يتسابقون على إبداء مودّتهم تجاه الرئيس الأمريكي وإعلان تطلّعهم هم أيضاً إلى توطيد علاقتهم بواشنطن. وفي هذه الأثناء، يصرّح بعض قادة المعارضة السورية أنهم يتطلّعون بالمثل إلى توطيد علاقاتهم بأمريكا في عهد الرئيس الجديد على قاعدة العداء المشترك لإيران، بينما يفتخر الرئيس اللبناني الجديد، حليف دمشق وطهران بامتياز، بأن يكون أول رئيس دولة في العالم يستقبل زعيمة أقصى اليمين الفرنسي، العنصرية المعادية للمسلمين والمؤيدة المتحمّسة للدولة الصهيونية.
ويبقى السؤال: متى سوف تبلغ منطقتنا الحضيض، بل هل من حضيض لانحطاطها؟
٭ كاتب وأكاديمي من لبنان

DNA - 21/02/2017 الكيان الصهيوني الإيراني


A VERY IMPORTANT VIDEO!


DNA - 20/02/2017 لبنان..العبور الى الدويلة

Never Fjorget What Happened In Sweden

The Middle East 'peace process' was a myth. Donald Trump ended it

The final interment of the already moribund ‘two-state solution’ would force all concerned to face what is obvious to any honest observer



The Guardian

Link

"I’m looking at two-state and one-state, and I like the one that both parties like.” With these words at a joint press conference with Benjamin Netanyahu, Donald Trump may have finally dispelled the already receding mirage of any just solution. 
Trump was clearly seeking to please his guest, spurred by the zealots in his government, four of whom, Public Safety Minister Gilad Erdan, Education Minister Naftali Bennett, Sports Minister Miri Regev, and Deputy Foreign Minister Tzipi Hotovley, just publicly came out against creation of a Palestinian state.
For decades, Israeli governments, pursuing the colonization of the entirety of “Eretz Israel,” have systematically destroyed the prerequisites for a solution involving a contiguous, sustainable, sovereign Palestinian state with Jerusalem as its capital. Nevertheless, the myth that a real Palestinian state is on offer, and that there actually is a genuine “peace process,” endures as one of the greatest examples of magical thinking in modern times. 
That myth has been crucial for the continuation of Israel’s permanent occupation and unending colonization of the West Bank and Arab East Jerusalem, shielding it from any serious international pressure.
The final interment of the already moribund “two-state solution” would force all concerned to face what is obvious to any honest observer. For decades, an imposed reality of one-state – the only sovereign entity enjoying total security control – has existed between the Jordan River and the Mediterranean. This one state is Israel. Irrespective of the label one uses for it, this is the only outcome that this Israeli government will accept, whatever subaltern, or helot, or “autonomous” status it deigns to allow the Palestinians. 
Netanyahu did not mince words while standing next to Trump. He said that in any peace agreement “Israel must retain the overriding security control over the entire area west of the Jordan River.” He has long stated that he would only allow the Palestinians a “state minus;” that most Israeli settlements must remain in place; that all of Jerusalem belongs to Israel alone; and that Israel must keep 50-60% of the West Bank including the fertile Jordan River Valley. 
It matters little whether this travesty is called a one-state or a two-state “solution,” or whether the Palestinians get the right to fly a flag over such a pitiful Bantustan. 
The Trump-Netanyahu press conference, and the Senate confirmation hearings for David Friedman as ambassador-designate to Israel, give us a very clear picture of how much the Israel-United States relationship has changed since January 20, 2017. 
American presidents since Clinton have insisted on a Palestinian state, have condemned settlement expansion, and have tried to rein in the most egregious excesses of the Israeli government, while financing and defending at the UN the very activities they supposedly opposed. These feeble positions are now eroding. 
Having just cast doubt on the two state solution, Trump stood by complaisantly while Netanyahu laid out preconditions universally recognized as deal-breakers for the Palestinians: besides permanent Israeli control of their “state,” he demanded recognition of Israel as a Jewish state, a designation that no other country is required to accept, and something Israeli itself has not formally adopted. Similarly, while Trump asked Israel to “hold back on settlements a little bit,” his administration has not responded to the massive settlement expansion announced by the Israeli government in recent weeks.
In Friedman’s prepared testimony, clearly scripted by Trump administration handlers, he aligned himself closely with the largely false claims made the previous day by Netanyahu: that the Palestinians have refused to recognize Israel, or to renounce terrorism, and that they pay killers of Israelis. In fact, the PLO recognized Israel and renounced violence decades ago. 
The families of the 35,000 Palestinians killed by Israel since 1967 do receive compensation, including some who have engaged in violence against Israel and its military occupation, but that very total, many times larger than the number of Israeli soldiers, settlers and civilians killed, helps to explain the violence. This is the cost of an occupation whose very existence Netanyahu and Friedman deny. 
As Netanyahu put it while standing alongside Trump: “Jews are called Jews because they come from Judea. This is our ancestral homeland. Jews are not foreign colonialists in Judea.” This is perfectly in line with the views of Friedman, who has raised millions of dollars in tax-free donations to settlements built on stolen Palestinian private property in “Judea.” Clearly, the Trump administration has moved the goalposts on Palestine, tilting even further in the direction of the most extreme government in Israel’s history.
In this brave new world, it is more urgent than ever for the Palestinians to overcome their crippling internal divisions, reject the pressures of the external powers that have helped to keep their national movement fragmented, and produce a clear strategy for a future of complete equality between Palestinians and Israelis. Perhaps Trump has provided the opportunity for them to lay out what a truly just and equal one-state, or binational, or confederal, or two-state solution would look like. 
In any case, only a complete break with the failed strategies of the feeble leaderships in Ramallah and Gaza can provide a genuine alternative to the grotesque future of unending dispossession and oppression that Trump and Netanyahu envision for them.


HOW DARE LEBANON RECEIVE THIS DESPICABLE RACIST!

Monday, February 20, 2017



RACISTS AND FASCISTS OF THE WORLD.......

UNITE!

الحصاد 2017/2/20-سوريا.. الحرب على المستشفيات

WOW! The Trump Bedminster tape, Audio Trump Secret Golf Club Speeches

مقتل أربعة جنود روس بانفجار عبوة بسورية

A MESSAGE TO THE STUPID SYRIAN "OPPOSITION":

THIS IS HOW YOU FIGHT THE CRIMINAL SYRIAN REGIME AND HIS RUSSIAN BACKERS, NOT BY OCCUPYING TOWNS AND DISTRICTS AND BECOMING SITTING DUCKS FOR THE RUSSIAN AIR FORCE!

SOME, APPARENTLY, ARE BEGINNING TO LEARN.
مقتل 4 عسكريين روس جراء انفجار سيارة في حمص
Link


قتل أربعة جنود روس بانفجار عبوة يدوية الصنع لدى عبور قافلتهم في طريقها إلى حمص بوسط سورية، وفق ما نقلت وكالات الأنباء الروسية، اليوم الإثنين، عن الجيش الروسي.
وقالت وزارة الدفاع الروسية "في 16 شباط/فبراير، تسبب تفجير عبوة يدوية الصنع من بعد بمقتل أربعة عسكريين روس، فيما أصيب اثنان آخران والاطباء يبذلون فيما وسعهم لإنقاذهما"، موضحة أن آلية الجنود كانت ضمن قافلة للجيش السوري متوجهة إلى حمص واستهدفت قرب مطار طياس العسكري.
وذكرت الوزارة أن الانفجار الذي وقع يوم الخميس الماضي، أصاب رتل عربات عسكرية سورية وروسية تحمل مستشارين من قاعدة جوية في التياس ومن مدينة حمص.