Monday, September 26, 2016

ثلاثة وجوه للسفّاح

الياس خوري


في البداية أود الاعتذار من الروائي الأردني الكبير غالب هلسا لأنني قمت بتحريف عنوان روايته «ثلاثة وجوه لبغداد» من أجل أن أجد عنوانا لهذا المقال، الذي تهيمن عليه ثلاثة وجوه للوحش الذي تفوّق على السفاح في رواية «السؤال».

اعتذاري ليس صادقاً، فالوحش الذي يزرع بلادنا بالخوف والدمار، تفوّق على خيال الروائيين جميعاً، وجعل من الاحتجاج الأدبي على القمع صرخة خيال عاجزة عن اللحاق بفنتازيا الجريمة.

الوجه الأول في حلب، والمقصود ليس الجريمة المروعة التي تجري في المدينة الذبيح فقط، بل المذبحة الشاملة التي حولت سوريا بأسرها إلى حقول للموت. هنا قرر المستبدان بوتين والأسد الصغير ومعهما حليفهما الإيراني اللبناني، تحويل سوريا بأسرها إلى غروزني. فلقد استنتج بوتين أنه يستطيع استعادة انتصاره الهمجي، ولكن في سوريا هذه المرة، عبر تدمير مدن الشام بأسرها. أما الأسد الصغير فهو لا يتوقف عن الضحك ببلاهة أمام مشاهد الدمار التي يصنعها، وهو يخطط كيف سيجعل من موت السوريين درسا أبديا للشعب، ومادة تزيد من تراكم ثروته وثروة ابن خاله. كما يتابع الحليف الإيراني- اللبناني مشروع التطهير العرقي في سوريا، ضمن خيال طائفي مصاب بالعته، معتقدا أنه ينتقم اليوم لماض مندثر، لا يشبه إحياؤه الوهمي سوى الاحتفاء الإسرائيلي بالعودة إلى أرض ميعاد صنعتها الأسطورة الدينية.

في حلب، يجرّب الروس أسلحتهم وقنابلهم الفراغية والانشطارية والارتجاجية على الشعب السوري. والمضحك المبكي في هذه الحرب هو أن الدولتين العظميين لا تتقاتلان إلا بالدم السوري، أمريكا تقصف جيش الأسد في دير الزور فيردّ عليها الروس بقصف قوافل الإغاثة الذاهبة إلى حلب، ثم يتسع الرد بشكل جنوني، ليشمل كل شيء في المدينة.

لا حدود لتوحش السفّاح الذي يبيد الشعب السوري، ويقوم بتهجيره من أرضه، فلقد وجد في سوريا أرضا مستباحة، وشعبا تُرك وحيدا، وقيادات سياسية عاجزة، فاندفع في لعبة القتل من دون رادع.

لكن سوريا لا تواجه السفّاح وحدها، فلكل أرض في المشرق العربي سفاّحها الخاص، والسفاحون يلتقون في لعبة مصالح معقدة داخل تناقضاتهم، بحيث تختلط الأمور، فلم نعد ندري هل الأمريكان حلفاء الروس في الجريمة، أم مجرد متواطئين؟ 
غير أننا نعرف أن هناك سفاحاً آخر في الجنوب السوري، يقامر بكل شيء لأنه متيقن من أن دولاب هذا الزمن يدور لمصلحته، فيندفع إلى أقصى الجريمة خالعا أقنعته كلها.

الوجه الثاني للسفاح هو إسرائيل الليكودية. هنا تصل الوقاحة إلى ذروتها، نتنياهو يتهم الفلسطينيين وكل معارض للاحتلال في العالم بالتطهير العرقي! لأن المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، يواجهون خطر التطهير العرقي! 
الأمر لا يقتصر على كلام رئيس الحكومة الإسرائيلية الذي أعلن تعاطفه مع اليئور عازاريا قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف، أو على حرد وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف بعدما دمج تامر نفّار مقطعا من قصيدة محمود درويش «بطاقة هوية» في حفل توزيع جوائز ‘أوفير’ في أسدود. وعقّب مغني الراب الفلسطيني الذي يحمل وشم غيتو اللد في صوته قائلا: « ريغيف لم تفهم كلمات القصيدة، رغم إمكانية الترجمة عن طريق مترجم غوغل»، وتابع «هناك مورفيكس (قاموس عبري – إنجليزي – عربي) وهناك ميري فيكس. هي لا تزعجني فحسب، لكن كل الحكومة تزعجني.»
الأوغاد في إسرائيل الذين يتابعون ملاحقة شاعر الجليل في قبره، لا يكتفون بالكلام، فالكلام بالنسبة لهم مدخل إلى القمع الوحشي الذي يمارسونه في فلسطين المحتلة، والذي اتخذ في الأسبوع الماضي شكلا جديدا عبر ملاحقة قياديين في حزب التجمع واعتقالهم. يعتقد السفّاح الإسرائيلي أنه يستطيع إعادة الفلسطينيات والفلسطينيين في داخل الداخل إلى الأقفاص التي حشرهم فيها بعد عام 1948، لكنه يتجاهل حقيقة أن هزيمة الفلسطينيين لم ولن تكتمل، وأن غبار الموت الذي يرشح من الخطاب الإسرائيلي ومن جنازير دبابات الاحتلال لم يعد يخيف أحداً، وأن المقاومة ستستمر وتتنامى ولن تتوقف.
حظر الحركة الاسلامية، وملاحقة التجمعيين، ليست سوى كلمات عابرة، يقولها ويمارسها «عابرون في كلام عابر».

السفاح الذي يتوحش في سوريا وفلسطين يتخذ شكلا كوميديا في لبنان، يجسّده وزير الخارجية ورئيس حزب «التيار الوطني الحر» الذي يتزعمه الجنرال عون. فجبران باسيل لا يتوقف عن ممارسة هوايته في «الاستهبال» المضحك. من إعلانه أنه يؤيد منح الجنسية إلى أولاد اللبنانيات المتزوجات من غير اللبنانيين، شرط أن يستثنى من ذلك المتزوجات من فلسطينيين وسوريين! وصولا إلى اقتراحه العبقري بإجبار منظمات الإغاثة على شراء موسم التفاح اللبناني الكاسد من أجل توزيعه على اللاجئين السوريين! 

ما يبدو هزليا في كلام باسيل يخفي وحشية عنصرية تحوّل الكلام إلى سم. فهذا اللعب الطائفي بتشجيع من حزب الله الذي يتفرج على الفراغ اللبناني ويمارس الحرب والقتل في سوريا، يبدو مجرد نزوة أخيرة تقوم بها الجماعية العونية، لكنها نزوة قد تقود ليس إلى انتحار المارونية السياسية وحدها، بل إلى انفجار كبير في بلد صار ثلث المقيمين فيه من اللاجئين السوريين.

بدل أن يدافع اللبنانيون عن حدود بلادهم، يقوم جيش منهم باجتياح الأراضي السورية وتهجير الناس، معتقدا أن ولاية الفقيه لا تُهزم، ومستظلا الروس ومن يغطيهم هنا وهناك، من إسرائيل إلى أمريكا.

الوزير اللبناني الحصيف ليس سوى مراهق سياسي ساذج يسعى إلى السلطة، ولا يأبه إذا كان ثمن وصوله إليها هو تدمير الوطن الصغير على رؤوس أهله.

هل أخطأ غالب هلسا حين لم يستطع أن يذهب به الخيال إلى حيث يمكن للسفاح أن يمضي؟
أم أنه مثلنا جميعاً، وقع ضحية الأمل التاريخي، متناسياً أن التاريخ عربة يجرها حصان أعمى؟

إيران تجند قاصرين عراقيين للقتال في سوريا

DNA - 26/09/2016 حزب الله: حماية لبنان بالخروج من سوريا

'Hell itself': Aleppo reels from alleged use of bunker-buster bombs

People in the rebel-controlled east of the city express horror at the impact of the bombs – and fears of what may come next

The Guardian
The aftermath of the alleged Sukkari bunker busters

 Residents of the Sukkari neighbourhood attend to one of the wounded after the detonation of an alleged bunker buster bomb. Photograph: Omar Arab
Link

The roar of the explosion was unlike anything Abdulkafi al-Hamdo had heard before. Stones from a kilometre away fell in front of the home where the teacher had taken shelter with his wife and seven-month-old daughter.
Arriving at the scene in the early afternoon on Friday, he took in the destruction of the Mashhad neighbourhood of eastern Aleppo, and the crater left following the bomb. It was the first time, the opposition claimed, that they had documented the use of bunker buster bombs in Syria’s second city.
Known in Arabic as al-qanabil al-irtijajiya, “the bombs that shake”, bunker busters are designed to hit targets deep underground. The Russian models can weigh more than a tonne and penetrate two metres into reinforced concrete.
The crater left by the explosion of an alleged bunker-buster bomb in Tariq al Bab neighbourhood.
 The crater left by the explosion of an alleged bunker-buster bomb in Tariq al Bab neighbourhood. Photograph: Omar Arab
Russia has not admitted to using the weapons, but at the UN security council on Sunday the US and Britain accused Moscow of deploying explosives “more suited to destroying military installations” to destroy homes and decimate bomb shelters.
When Hamdo saw the impact that one of them appeared to have had on Mashhad, he despaired. Schools, orphanages and hospitals in Aleppo that moved underground to escape the destruction around them now feel that even they are at risk.
“When I saw it I thought, my God, is it possible that there is so much destruction here and nobody wants to help us?” he said. “At that moment I knew that the international community had sentenced us to death, that we would be recorded as martyrs that they will weep over at some future date.”
Two other bunker busters allegedly fell that day, one in Sheikh Khodor and the other in Tariq al-Bab, both in the besieged, rebel-held eastern suburbs of Aleppo. In an image from the scene of the latter, a man stands in the middle of the crater, dwarfed by its scale.
Airstrikes have tormented the people of Aleppo’s eastern districts for five consecutive days, claiming hundreds of lives and wounding many more, with a ferocity that local people say is unrivalled since the beginning of the revolution turned civil war more than five years ago.
The city, once Syria’s bustling commercial capital, is divided into east and west, held by rebels and the government of Bashar al-Assad respectively. The eastern part has been besieged for three months.
The latest campaign comes after the collapse of a brief ceasefire negotiated by Moscow and Washington, and Assad’s government has vowed to reclaim the whole city, apparently no matter the cost.
Eastern Aleppo has endured years of destruction, the ruins of districts having been repeatedly bombarded with barrel bombs, and more lately phosphorus and incendiary munitions, which have left them in flames.
The images of the past week have been unrelentingly horrifying. In one, civil defence workers find a mother holding her infant under the rubble, dead and covered in white dust. In another, five bodies from the same family in a rebel-held town just outside Aleppo lie in white shrouds, the child’s burial cloth conspicuously smaller.
Loaded: 0%
Progress: 0%
Mute
Pinterest
UK, US and French ambassadors walk out of UN meeting on Syria
There is a new awe and horror in residents’ voices as they describe the impact of the bunker busters. “We are standing before inhumanity, real massacres, extraordinary weapons whose blasts we never heard before. They make the ground shake beneath our feet,” said Mohammad Abu Rajab, a doctor in one of the largest medical centres in eastern Aleppo.
At a UN security council meeting on Sunday, the UK and US condemned the use of bunker busters. Samantha Power, the US envoy, condemned the barbarity with which she said Russia was prosecuting the war on behalf of Assad.
“Bunker-busting bombs, more suited to destroying military installations, are now destroying homes, decimating bomb shelters, crippling, maiming, killing dozens, if not hundreds,” said Matthew Rycroft, the UK ambassador to the UN. 
Residents of eastern Aleppo have often come up with new solutions to survive the onslaughts on their neighbourhoods. Moving below ground had, until now, been one means of protection.
“I’ve been in Aleppo for five years and I’ve seen a lot of bombing, but the destruction of these bombs, I have never seen before,” said Omar Arab, a journalist who lives in the Mashhad neighbourhood and witnessed the destruction there and in the neighbourhood of Sukkari, where the opposition says a bunker buster bomb was used.
Even the dreaded barrel bomb, a cylinder packed with explosives that is pushed out of planes and helicopters and is woefully inaccurate, does not inspire as much fear.
“There aren’t that many shelters, and anyway the greater fear is that they’ll bring down entire buildings,” said Arab. “After all, a barrel bomb brings down two floors in a building. In the bombing in Sukkari, it brought down a building that was six storeys high. I see body parts every day, but it has terrified me.”
“It’s like an earthquake when it lands,” said Aref al-Aref, a resident of eastern Aleppo who lives close to Tariq al-Bab, the site of another alleged bunker buster explosion. “It’s the first time we see something with this destructive power. It’s a war of extermination in every sense of the word.”
For those who continue to brave the assault on eastern Aleppo, it is clear the scorched-earth campaign, including the alleged use bunker busters, has the sole purpose of frightening residents into submission.
The government has succeeded in recent weeks and months in reaching surrender deals with rebels living under protracted siege – in al-Waer, a rebellious Homs neighbourhood, and Darayya, a Damascus suburb that relented last month after a four-year siege.
Residents believe it hopes to do the same in Aleppo. The government has already asked civilians who wish to escape the carnage to flee via designated corridors leading towards government districts.
“The goal is to displace people,” said Arab. “People were terrified by this new type of bomb. They want to commit larger massacres so people flee.”
Indeed, that may be the only way to reclaim eastern Aleppo, a grand prize for a government hoping to relegate the rebellion against it into a rural insurgency, while controlling urban centres.
“The only way to take it is with such a monstrous atrocity that it would be remembered for decades or generations,” said one western diplomat with knowledge of the ceasefire talks, when asked about the government’s campaign.
“I was not surprised by Russia using it,” said Hamdo. “They’re a murderous, criminal state. But I was surprised that the international community let it use those weapons.
The mask fell a long time ago from Russia and the regime, but now the mask has fallen from human rights defenders, from the international community. This is hell itself.

بؤس العالم العربي وغيابه في معركة المصير السوري

برهان غليون

عرب جرب

Link

لم يعد يخفى على أحدٍ أن الحرب التي تدور رحاها في سورية منذ ست سنوات تحوّلت، من صراع داخل سورية على تغيير قواعد الحكم ونظام السيطرة السياسية إلى حربٍ على سورية لتقرير مصير الهيمنة الإقليمية، وأن السمة الأبرز لهذه الحرب هو الغياب الكبير للعالم العربي، وأن المستهدف الأول في هذا الصراع المتعدّد الأطراف والأبعاد هو المكانة الاستراتيجية والسياسية والثقافية والدينية التي احتلها العرب، في ما يمكن أن نسميه، تجاوزاً، شبه النظام الإقليمي الذي ولد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ومن وراء ذلك استقرار المنطقة العربية وأمنها ومواقعها الدولية وتحالفاتها العالمية. ومنذ الآن، لا يكاد المرء يرى على هذه الأرض السورية التي كانت قلب العروبة النابض، عن حق أكثر من قرن، سوى آثار الاحتلالات الأجنبية والمليشيات الدولية والإقليمية، تزرع الموت والدمار، بينما لا يكف دور العرب فيها على التراجع، على الرغم من أن الدول العربية التي انخرطت فيها مستمرة في تقديم الدعم والتضحيات الكبيرة منذ سنوات. 
كيف يمكن أن نفهم هذا المآل الحزين للدور العربي؟ وهل هناك بصيص أمل في أن يستنهض العرب للمشاركة في تقرير مصائرهم الوطنية والجماعية؟ هذا ما يسعى هذا المقال إلى إثارته، وتقديم بعض عناصر الإجابة عنه.


إفلاس العالم العربي 

ارتكز الموقع المتميز والمهيمن الذي احتله العالم العربي في العقود السابقة الطويلة، والمستهدف اليوم من الدول الإقليمية، وربما العالمية، بعد أكثر من 70عاماً على ولادة جامعة الدول العربية، على عدة عناصر قوة: الأول نهاية الإمبرطورية العثمانية التي كانت القوة الرئيسية المسيطرة في المنطقة خمسة قرون متتالية، وانسحاب تركيا الكمالية من المنطقة، وتوجهها نحو الغرب، وبالتالي، نشوء فراغ جيواستراتيجي لم يكن أحد يستطيع ملأه في المنطقة سوى العرب، وهذا ما دفع الغرب إلى التعاون لإنشاء جامعة الدول العربية التي ضمت 22 دولة، وهي المنظمة الإقليمية الوحيدة فيها. والثاني الوزن الديمغرافي الطاغي للناطقين بالعربية في الإقليم، والثالث مركزية الثقافة العربية في تاريخ شعوب المنطقة، لما لها من وشائج وقرابة مع الإسلام ونصوصه وتاريخه، والرابع الدور الطليعي الذي لعبته الشعوب العربية في الصراع ضد الهيمنة الاستعمارية خلال القرن العشرين بأكمله، والذي استمر، في ما بعد، في شكل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ومقاومة سياساته العدوانية والاستيطانية، والخامس الثروة النفطية التي حولت بلدان الخليج إلى أكبر مورّد لتصدير الطاقة في العالم، ودفع إلى شمولها بنوعٍ من الحماية الغربية، والأميركية بشكل خاص، ما جعلها في منأى عن المطامع الإقليمية الأخرى. 
واضح لأي مراقب أن هذه العناصر لم تعد موجودة اليوم، أو أن أثرها ضعُف إلى حد كبير، بل أصبح بعضها عبئاً على العرب، بدل أن يكون رصيداً لهم في صراعهم للاحتفاظ بمكانتهم ودورهم الإقليمي ومصالح شعوبهم، فقد أدى فشلهم في تطوير جامعة الدول العربية، لتكون إطارا حقيقيا للتعاون الاقتصادي والعلمي والتقني، ومن ثم قوة قائدة في السياسات الإقليمية، إلى إحداث فراغٍ جيوستراتيجي كبير دفع إلى صعود قوى إقليمية جديدة، عازمة على لعب دور رئيسي، بل على فرض أجندتها على العرب أنفسهم، وإلحاقهم بمشروعها، سواء كان مشروعاً امبرطورياً عسكرياً شبه استعماري في طهران، أو مشروعاً رأسماليا توسعياً واقتصادياً في أنقرة. بل إن التنازع بين هاتين القوتين على إلحاق العالم العربي بمشروعهما هو أحد أهم دوافع الحرب المستمرة منذ سنوات. ومن أجله تستخدم طهران كل أسلحتها العسكرية والسياسية والمذهبية، كما تستخدم تركيا كل مغريات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتفتح صدرها للعرب الذين تحولوا اليوم إلى أكبر سوقٍ مفتوحةٍ لأي قوة إقليمية اقتصادية صاعدة. أما الكتلة البشرية الكبرى التي يمثلها العرب، فقد تحوّلت، بسبب فشل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، إلى عبء ثقيل تنوء بحمله الدول، بدل أن تمثل بالنسبة لها أكبر موردٍ لتعزيز مكانتها الإقليمية، وتمكينها من فرض الاحترام لحقوق شعوبها وإرادتها ومصالحها العليا. وكما نجحت أنقرة - اسطنبول في استقطاب آمال ملايين العرب من أبناء الطبقة الوسطى ورجال الأعمال الذين يتطلعون إلى التعاون مع تركيا، للخروج من الركود الاقتصادي وتحقيق مزيدٍ من التنمية والأرباح لمشاريعهم واستثماراتهم، نجحت طهران في استقطاب قطاعاتٍ واسعةٍ من الرأي العام العربي التي لاتزال تستبطن مشاعر العداء للسياسات الاستعمارية الغربية، وترفض التسليم بسياسة فرض الأمر الواقع الإسرائيلي، وذلك بمقدار ما يبدي المسؤولون العرب قبولاً بالأمر الواقع، وتراجعاً ملحوظاً في الاستثمار في قضية فلسطين. وبانتزاعها إيران من محور التحالف الغربي الإسرائيلي الاستعماري، أدخلت الثورة الإيرانية الإسلامية لعام 1979 طهران في صميم الفضاء الجيوستراتيجي المشرقي، وفتحت لها على مصراعيها أبواب النفوذ والتدخل في شؤون العالم العربي، إن لم تمكّنها من مصادرة ورقة تمثيل الإسلام، وانتزاعها من يد العرب حماته التاريخيين، ومن استقطاب تعاطف مسلمين كثيرين في مواجهة نزعة العداء المتنامية في العالم ضد الإسلام والمسلمين، بما في ذلك داخل البلاد العربية نفسها. أما المركز المتفوق الذي كان يتمتع به العرب في سوق صادرات النفط، فلم يعد مصدراً لمزيدٍ من الحرص على الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة العربية، وإنما أصبح، بالعكس، سبباً في إسالة لعاب عدد متزايد من الدول الصناعية، بعد أن زال اهتمام الولايات المتحدة به، والاعتماد الكبير عليه. 

هل يمكن إنقاذ الرهان العربي في سورية؟ 
هكذا، فقد العالم العربي، في أقل من نصف قرن، الجزء الأكبر من رصيده الحضاري والتاريخي. فبدل أن يعمل على تثمير موارده البشرية والاقتصادية والثقافية الهائلة الموروثة، ليكون فاعلاً قوياً في إقليمه والعالم، كما يليق بكتلةٍ تضم بضع مئات ملايين إنسان، قدم موارده ومصادر قوته جميعا هدية مجانية للآخرين: الجيوسياسية والديمغرافية والاقتصادية والثقافية والدينية. حتى أصبحت الدول الإقليمية تدّعي ملكيتها وتستخدمها لصالحها، تماماً كما تستخدم شباب العرب مرتزقةً تنظمهم في مليشيات وحشود شعبية وقبلية ومذهبية، لتحقيق أهدافها على حسابه. واكتفت نخبه الحاكمة والسائدة بهدر ما وقع في يدها منها، والاشتغال بمراكمة الثروات الشخصية، أو بالبحث عن آليات تعظيمها، حتى كادت السياسة تتحوّل إلى علم التفنن في تنمية الفساد ونهب المال العام، ومع انحسار معدلات التنمية في أقطار عديدة، في مقاسمة الشعوب لقمتها وحرمانها من الحد الأدنى من شروط البقاء. 

وبمقدار ما خسر العالم العربي معركة التعاون الإقليمي من داخل جامعة الدول العربية وخارجها، وفي إثرها معركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وأخفق في إيجاد حل للمسألة الاستعمارية - الإسرائيلية، وتخلى أو أجبر على التخلي عن القضية الفلسطينية، وظهر خواؤه من أي مشروع اقتصادي أو سياسي أو ثقافي محفز لأجياله الشابة ومعبئ لها، ظهر ضعفه وهشاشة بنياته، وفقد وزنه في موازين القوة الإقليمية والدولية. وبموازاة تنامي حجم المشكلات والإحباطات والحسابات المعلقة في بلدانه، لم يلبث العالم العربي أن تحول بؤرة ملتهبة من التوترات والنزاعات والصراعات المتقاطعة، وفي مقدمها الصراع على السلطة. وانشغلت نخبه، ولا تزال، بجمع ثرواتها وتحرير نفسها من أي مسؤولياتٍ أو التزاماتٍ، ضاربة عرض الحائط كل ما يجري من حولها. وها هو يكتشف اليوم تهافت بنيانه في مواجهة قوى إقليميةٍ صاعدة، عرفت كيف تستفيد من العقود الماضية، لتفرض نفسها على النظام الدولي، وتتعامل معه بندية، وتطمح إلى إلحاق العالم العربي، أو أجزاء أساسية منه، بمشروعاتها والتلاعب بتناقضاته، وربما تحطيمه وحدة ثقافية. 
حاولت ثورات الربيع العربي أن ترد على هذا الوضع، لوقف التدهور واستئناف دورة التقدم التاريخي، لكن موجاتها الأولى تحطمت على جدار تحالف القوى المضادة الداخلية والعربية والإقليمية والدولية. وأدى تكسّرها هذا إلى تهاوي الأوضاع العربية، وتفاقم سقوط وزن العرب في موازين القوة الإقليمية والدولية. وهكذا، يجد العالم العربي نفسه اليوم محيداً وغائباً عن نفسه ومصالحه، في أكبر معركةٍ يتقرّر فيها مصيره. بل يبدو لي أن العالم العربي صار، اليوم، بعد انفجاره الأخير، أقلّ من أي فترةٍ سابقة، حقيقة واقعة. فلم يعد يمثل كياناً متماسكاً ومتضامناً يتمتع بالحد الأدنى من التفاعل والتعاون والتنسيق الضروري للقيام بأي عمل هادف ومتسق. وربما كان وضع جامعة الدول العربية التي تحولت إلى علبة بريدٍ، لتوجيه رسائل إلى لا مكان هو أفضل تعبير أو تجسيد لحقيقة هذا الوجود الهلامي الهش. هناك نخب عربية، لكل منها قيادتها وتوجهاتها وخياراتها. لكن، بالتأكيد ليس هناك اليوم للأسف عالم عربي. 
لا يعني هذا بالتاكيد أنه لن يكون هناك عالم عربي في القريب أو المستقبل، أو أن حقيقة الوجود العربي، كهوية وثقافة وديناميكية سياسية وحضارية، سوف تغيب عن الوجود، لكنه يعني أن هذه الحقيقة وتلك الهوية والثقافة والديناميكية لن تظهر قبل أن يشفى من مرضه، ويتجاوز الأزمة الوجودية التي تعصف به، والتي تجعل من حكوماته ودوله جداراً يحول دون تحقيق مطامح شعوبه وتطلعاتها وهويتها ووجودها. وعندما نفكّر بالدول العربية، كل على حدة، نكاد لا نعثر على نقطة مضيئة واحدة، نرتكز عليها أو يمكن ان نراهن عليها، من أجل تفعيل آليات التضامن والتعاون بينها، ودفعها إلى الخروج من حالة الفريسة المستسلمة لمصيرها، بانتظار ما يقرّره لها الآخرون. وباستثناء الأقطار الخليجية القليلة المنخرطة في الحرب السورية والإقليمية عامة، لا يكاد يصدر عن معظم بلدان هذا العالم العربي أي حركةٍ تشير إلى إدراكها أهمية العمل المشترك، وتنسيق الجهود والسياسات، بل إلى اهتمامها الجدّي بما يجري. وحتى جامعة الدول العربية التي حاولت أن تلعب دوراً نشطا في بداية الثورة السورية تبدو الآن وقد قبلت تهميشها وسلمت، كما فعلت معظم الدول الأعضاء فيها، قرارها للدول الأجنبية. 
هكذا يبدو العالم العربي الذي يشكل أكبر كتلة بشرية في ما اعترف على تسميته الشرق الأوسط، فاقداً أي دور في المعركة الدولية الكبرى التي تجري على أراضيه، من أجل إعادة ترتيب التوازنات وتوزيع المصالح، وربما تغيير الخرائط الجيوسياسية، وصوغ الأجندة السياسية للمنطقة المشرقية لأجيال عديدة قادمة. ويجد العرب أنفسهم أكثر فأكثر اليوم مجبرين على القبول بالمشاركة في معارك مفروضة عليهم في إقليمهم، والانصياع لقراراتٍ لا تخدم مصالح دولهم وشعوبهم، والتنازل عن دورهم والكثير من حقوقهم. 
ومع ذلك، لم تنته معركة تحرير العالم العربي وإعاده بنائه، بل هي، بالكاد، قد بدأت. لكن، إذا كان لا يزال هناك أمل في كسبها، فهو معقودٌ على الشعوب والرأي العام، وبشكل خاص على جيل الشباب الذي حرم من ماضيه، وهو مهدّد بالحرمان من مستقبله أيضا. أما الدول والنخب الحاكمة فأغلبيتها تتخبط اليوم، ولزمن طويل، في أزماتها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والأمنية المتفاقمة، بينما هي مضطرّة للزج بنفسها، من دون حمايةٍ ولا شراكةٍ ولا حليف، في جحيم المواجهات الضارية، للدفاع عن وجودها، وحيدةً، من دون حمايةٍ ولا صداقة ولا حلفاء. 

THE SNAKE OIL SALESMAN TRIES AGAIN!

Russia overplays its hand in Syria

Obama has failed in Syria, but so will Putin.


A GOOD PIECE

By Marwan Bishara

Link

Why on earth would Russia back out on a sweet deal with John Kerry that had allowed it to cash in on its Syria gamble and become the United States' senior partner in shaping Syria's future and in the coalition for the war against the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL, also known as ISIS)?   
By trampling over the much-hyped US-Russia brokered ceasefire in Syria, Vladimir Putin has proved right Kerry's detractors in the Obama administration. Cynical as they may be, the Pentagon and the CIA have questioned Russia's seriousness about the ceasefire and the diplomatic process from the very beginning.
Russia has taken advantage of Kerry's concessions, not to exercise influence over Bashar al-Assad, but rather to unleash him to "retake the whole country" from the "terrorists".
US slams Russia over 'barbarism' in Syria
But if the US gamble on Russia has failed, Putin is now overplaying his hand and he too will fail, despite recent territorial gains. Does Moscow seriously believe it can benefit by going it alone, supporting a brutal regime in a bleeding nation? 

War crimes

The ill-conceived ceasefire hardly lasted a few days. It was broken by a spectacular attack on a UN aid convoy outside Aleppo on September 19.
In the following days, Putin and Assad subjected the city to some of the worst bombardment of the war. Hundreds more died.
The Russian military escalation has led to western diplomatic escalation. On Sunday, France and Britain joined the US in condemning Putin and Assad's "war crimes" in Syria at the UN Security Council.
The (misplaced) admiration for Putin's 'masterful' military intervention on the side of the Syrian dictatorship has given way to dismay and disgust in the region and beyond, as Russia tries to force a military solution on the fractured nation.

The (misplaced) admiration for Putin's "masterful" military intervention on the side of the Syrian dictatorship has given way to dismay and disgust in the region and beyond, as Russia tries to force a military solution on the fractured nation. 
But spouting verbal condemnation of Putin/Assad violations in Syria amounts to issuing speeding tickets during a Formula One car race.
Predictably, Russia's UN ambassador Vitaly Churkin has doubled down at the Security Council, claiming that: "Bringing a peace is almost an impossible task now."

US failure

There's little doubt that Obama's failure to act in Syria has brought about Russia's intervention.
Obama claims that he is constantly "haunted" by the Syrian tragedy but remains adamant that there was nothing he could have done that could have produced a better outcome in Syria. 
I disagree. For starters, he could have worked with Turkey and others to provide protection for civilians within safe zones in Syria, and mitigated the horrific flux of refugees into neighbouring countries and beyond.
He says with a certain humility, real or fake, that perhaps he should have thought harder and went about it differently: "… there are times where I think I wish I could have imagined a different level of insight."
US President Barack Obama [REUTERS]
Be that as it may, he did fail to act, no less when Assad trampled over his - and the international community's - red line by using chemical weapons against his own people. The result is clear to see: hundreds of thousands of deaths, millions of refugees, and a country destroyed.
But when Russia took advantage of the void and acted where the US failed, Obama saw a challenge and an opportunity. Russia became Assad's patron, and a potential co-sponsor of a diplomatic solution in the country. As the US engaged Iran on the nuclear issue, it engaged Russia on Syria.
Enter Kerry, the enthusiastic diplomat with grandiose pretensions. Certain of his ability to convince his counterpart Sergey Lavrov to play ball, he went on to make one concession after another, culminating in dreadful deals that anointed Putin peacemaker, rehabilitated Assad, weakened the opposition, and strengthened ISIL.
But when Russia exploited the US concessions to act even more aggressively in Syria, Kerry's threat of resorting to "plan B" failed utterly to deter them from acting with impunity.
John Kerry at a Security Council meeting about the situation in Syria [EPA]
Why? Well, because the administration had no "plan B", and Kerry had to play with the cards Obama dealt him.

Russia next

So once again I ask why did Putin turn his back on a deal that would strengthen Assad, weaken the opposition, and partner Russia with the US to fight ISIL, paving the way for more compromises in Syria and potentially over Ukraine?
The short answer: Arrogance.
Ever since the Russian forces entered Syria on the side of the Assad last September, the tide of war has shifted in their favour. The Syrian regime, which was falling apart in the first half of 2015 despite assistance from his allies in Iran, Iraq and Lebanon, began to regain the initiative - all thanks to Russia.
Ever since the Russian forces entered Syria on the side of the Assad last September, the tide of war has shifted in their favour.

Suddenly, regional leaders flocked to Moscow to meet Putin, and western leaders sought his influence to end the war. Russia became co-sponsor of the Geneva "peace talks" and even dabbled with the idea of becoming a peace broker in Israel/Palestine.
But this could not go on open-endedly with Syria falling apart in the process and chaos spelling over to neighbouring countries.

What then?

Putin's gamble paid off, but he failed to cash in his chips. Like a gambler enjoying a winning streak, he reckons he could go on winning.
But what will he gain now, assuming he and his Syrian crony conquer Aleppo, aside from a horrific humanitarian disaster and a destroyed city?
What will he gain if he attained his maximalist goal of conquering the whole country, apart from a weak vengeful dictatorship ruling over a broken people, sowing more extremism?
In reality, there is no such thing as a military victory in Syria, not even in the distant future. If anything, Putin will once again face the very same Afghan syndrome he has been trying to overcome in Syria. A protracted war that will bleed Russia as it breaks Syria.
Arrogance breeds stupidity.
Marwan Bishara is the senior political analyst at Al Jazeera. Follow him on Facebook.